مامعنى العولمة، وما هو تاريخها ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

مامعنى العولمة، وما هو تاريخها ؟

مُساهمة  هدير العزب في الأحد ديسمبر 22, 2013 11:25 pm

هناك مفهومان : نزعة العولمة Globalism والتعولم الضد Deglobalization يشير الى زيادة او نقصان نزعة العولمة. - - - وللعولمة اشكال مختلفة منها :

1 - العولمة الاقتصادية، وهي العولمة التي تلغي المسافات وتتيح تدفق البضائع والخدمات ورؤوس الاموال وكذلك المعلومات والمدركات التي تصاحب عادة سوق الصرف. وتتمثل العولمة الاقتصادية – وهي الاهم من خلال الاعتبارات التالية :
ازدياد اهمية النشاط الاقتصادي كعامل موضوعي في الحياة العامة – ان البقاء للراسمالية بعد ان تم هزيمة العالم الثاني الاشتراكي والعالم الثالث المختلط، وكانت الهزيمة اقتصادية اكثر منها سياسية. – ان اطروحة العولمة الاساسية تقوم على اساس السوق الحر، حرية مطلقة، وآليات السوق الحر هي : الخصخصة، الغاء القيود على التجارة الخارجية، ضمان تدفق السلع والخدمات والمعلومات عبر العالم، وحرية الاستثمار.

2 - العولمة العسكرية وهي العولمة التي تعني بشبكة من التعاون العسكري المتبادل عبر مسافات طويلة متباعدة.
3 – العولمة الاستراتيجية، وهي العولمة التي تعني بالتخلي عن الحرب كوسيلة لحسم التناقضات في المصالح بين الشركات التي تنتمي الى دول مختلفة والاستعاضة عنها بالتعاون التنافسي او بالاعتماد المتبادل.
4 – العولمة البيئية وهي العولمة التي تشكل شبكة من التعاون في مجال البيئة المتبادل عبر مسافات طويلة متباعدة.
5 – العولمة الاجتماعية والثقافية وهي العولمة التي تعني بشبكة من التعاون المتبادل في مجال حركة الافكار والصور والمعلومات والناس عبر مسافات طويلة متباعدة.
7 – العولمة السياسية، وهي العولمة التي تعني بالغاء دور الدولة القومية كصاحبة امتياز في ادارة شؤونها الداخلية والدولية وتعمل على فرض النسق الغربي في السياسة الداخلية وتفرض على الدول احترام حقوق الانسان.

اما تاريخ العولمة الحديث الذي بدأ بالعولمة الاقتصادية فبعضهم يرجع هذا التاريخ الى الفترة الواقعة بين (1850- - 1914) كما برزت العولمة الاقتصادية الحديثة بوضوح في الفترة الواقعة بين (1914 – 1945) وهي الفترة التي ظهر فيها الاستعمار الغربي وتدفقت رؤوس الاموال في اسواق البلدان المستقلة كما ظهرت العولمة العسكرية واضحة اثناء الحربين العالميتين الاولى والثانية، وكان ملاحظا منذ عام 1913 ان امريكا تخطط لاطلاق العولمة الاقتصادية وقيادتها وذلك من خلال افكار الرئيس ولسون الذي كان استاذا للاقتصاد السياسي في جامعة برنستون ورئيسها.
والمعروف ان العبرة في العولمة ليست في قدمها انما في مدى تاثيرها، ومن هنا فان الباحثين يقسمون العولمة عموما الى قسمين رئيسيين :

1 – عولمة رفيعة او سطحيةThin Globalization ومثالها طريق الحرير الذي كان سائرا من الصين في آسيا الى اوربا عبر بلاد الشام التي كان يسيطر عليها مجموعة من التجار الاشداء والتي كانت تمارس تجارة احادية وهي تجارة الحرير التي مانت السلعة النخبوية الخاصة،

2 – عولمة عميقة او كثيفة ThickGlobalization وهي كل عولمة تضم عدة علاقات سواء كانت مكثفة او غير مكثفة ومثالها ما يجري اليوم في البورصات الدولية واسواق المال العالمية، وتتميز العولمة الكثيفة عن العولمة الرفيعة ضخامة شبكتها وسرعتها الضوئية في نقل المعلومات وبحجم المشاركة العالمية فيها.

على ان مفهوم العولمة يختلف من حقبة لاخرى ومن عصر لاخر، فمفهوم العولمة اليوم يختلف عن التي سادت في القرن التاسع عشر التي كانت مفروضة فرضا بفعل الاستعمار الغربي، في حين ان العولمة اليوم هي مصالح متبادلة اكثر منها منافع لطرف واحد، وهذا ينفي ان العولمة هي تاريخ ممتد للاستعمار وانها حلقات متصلة، كل حلقة تعود مرجعيتها للاخرى، اي ان العولمة الحديثة تتميز عن كل ما سبق، ولعل من اهم مميزاتها ما قاله توماس فريدمان : ( انها ابعد اثرا ىاسرع خطوة واعمق تأثيرا وارخص كلفة)
avatar
هدير العزب

المساهمات : 2
تاريخ التسجيل : 22/12/2013

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى