ماهيه التعليم الالكترونى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ماهيه التعليم الالكترونى

مُساهمة  عصمت سالم جمعان في الجمعة ديسمبر 20, 2013 11:20 pm

1. التعليم الإلكتروني E-Learningمقدمة مفهوم التعليم الإلكتروني أنواع التعليم الإلكتروني وأدواته طرق توظيف التعليم الإلكتروني في التدريس خطوات البدء في تطبيق نظام التعليم الالكتروني . فوائد التعليم الالكتروني . دور المعلم في التعليم الالكتروني .
2. التعليم الإلكتروني E-Learningمعايير التعليم والتعلم الالكتروني . نماذج التصميم التعليمي لبناء مقررات الكترونية . الدخول على البوابة الالكترونية . اعداد وتقديم مشرفتي الادارة المدرسية الأستاذة / قوت العمران الاستاذة / منيرة التميمي
3. مقـــــدمةفي ظل طوفان المعلومات، والتغير المتلاحق،ونمو المعرفة بمعدلات سريعة ، والذي نتج عن ثورة المعلومات التي نعيشها الآن، أصبح العالم يعيش ثورة علمية وتكنولوجية كبيرة، كان لها تأثير على مختلف جوانب الحياة، وأصبح التعليم مطالباً بالبحث عن أساليب ونماذج تعليمية جديدة لمواجهة العديد من التحديات على المستوى العالمي منها زيادة الطلب على التعليم، مع نقص عدد المؤسسات التعليمية ، وزيادة كم المعلومات في جميع فروع المعرفة المختلفة فضلاً عن ضرورة الاستفادة من التطورات التقنية في مجال التربية والتعليم،
4. ليظهر نموذج التعليم الالكتروني E-learning ليساعد المتعلم على التعلم في المكان والزمان المناسبين له من خلال محتوى تفاعلي يعتمد على الوسائط المتعددة ( نصوص - صوت - صورة - حركة ) ويُقدم من خلال وسائط الكترونية مثل الحاسب والانترنت وغيرهما ، وبالتالي فإن التعليم الالكتروني يعد نمطاً جديداً من أنماط التعليم ، فرضته التغيرات العلمية والتكنولوجية التي يشهدها العالم حتى يومنا هذا، ولم تعد الطرق والأساليب التقليدية قادرة على مسايرتها، ولذا أصبحت الحاجة ملحة لتبني نوعاً آخر من أنواع التعليم وهو التعليم الإلكتروني .
5. التعليم الالكتروني . ماذا يعني؟التعليم الالكتروني = التعليم في المستقبل
6. التعليم عن بعد :تم توظيف التقنية الاتصال في التعليم عن بعد منذ ظهور الإذاعة فخصصت الإذاعات العالمية برامج تعليمية، مثل هيئة الإذاعة البريطانية BBC ، كذلك استغلت منظمة الصحة العالمية الإذاعات الإقليمية في الدول الفقيرة لنشر التوعية الصحية والبيئية عبر موجات الأثير، وتطور الأمر بعد ذلك إلى ظهور إذاعات تعليمية، ثم ظهر التلفزيون في الخمسينات من القرن التاسع عشر ووظف في نفس السياق، ثم وظفت التقنيات الأخرى مثل السينما، والفيديو ، والتسجيلات الصوتية، وأصبح ما يطلق عليه التعليم عن بعد باستخدام حقائب التدريب والتعليم .
7. التعليم المعتمد على الحاسبظهرت عدة استخدامات للحاسب في التعليم حيث استخدام الحاسب كمادة تعليميّة . واستخدام الحاسب كأداة Technology – as –a – tool .
8. التعليم المعتمد على تقنية الانترنت . من أبرز ما تقدمه الإنترنت في العمل التربوي خدمة البريد الإلكتروني Electronic Mail ، والقوائم البريدية Mailing List ، ونظام المجموعات الإخبارية News Groups, Usenet, Net new ، وبرامج المحادثة Internet Relay Chat ، والتحاور بالصوت والصورة Video Conferencing ، والأبحاث المعزّزة بالحاسب Computer –Assisted Research ، والشبكة العنكبوتية www . وجميع هذه الخدمات يمكن توظيفها في سياق التعليم والتعلم .
9. مفهوم التعليم الإلكترونيالتعليم الإلكتروني كطريقة : تعريف ( العريفي ، 2003 م ) تقديم المحتوى التعليمي مع ما يتضمنه من شروحات وتمارين وتفاعل ومتابعة بصورة جزئية أو شاملة في الفصل أو عن بعد بواسطة برامج متقدمة مخزونة في الحاسب الآلي أو عبر شبكة الإنترنت ". تعريف ( الموسى والمبارك ، 2005 م ) طريقة للتعليم باستخدام آليات الاتصال الحديثة من حاسب وشبكاته ووسائطه المتعددة من صوت وصورة ، ورسومات , وآليات بحث، ومكتبات إلكترونية ، وكذلك بوابات الإنترنت سواءً كان عن بعد أو في الفصل الدراسي .
10. تابع مفهوم التعليم الإلكترونيتعريف ( زيتون ، 2005 م ) تقديم محتوى تعليمي ( إلكتروني ) عبر الوسائط المعتمدة على الكمبيوتر وشبكاته إلى المتعلم بشكل يتيح له إمكانية التفاعل النشط مع هذا المحتوى ومع المعلم ومع أقرانه سواء أكان ذلك بصورة متزامنة أم غير متزامنة وكذا إمكانية إتمام هذا التعلم في الوقت والمكان وبالسرعة التي تناسب ظروفه وقدراته ، فضلاً عن إمكانية إدارة هذا التعلم أيضاً من خلال تلك الوسائط ".
11. التعليم الإلكتروني كنظام :تعريف ( الشهري، 2002 م ) نظام تقديم المناهج ( المقررات الدراسية ) عبر شبكة الانترنت ، أو شبكة محلية ، أو الأقمار الصناعية ، أو عبر الاسطوانات ، أو التلفزيون التفاعلي للوصول إلى المتعلمين ". تعريف ( غلوم 2003 م ) للتعليم الإلكتروني بأنه " نظام تعليمي يستخدم تقنيات المعلومات وشبكات الحاسوب في تدعيم وتوسيع نطاق العملية التعليمية من خلال مجموعة من الوسائل منها : أجهزة الحاسوب و الإنترنت و البرامج الإلكترونية المعدة أما من قبل المختصين في الوزارة أو الشركات "
12. تعريف ( سالم 2004 م ) للتعليم الإلكتروني بأنه " منظومة تعليمية لتقديم البرامج التعليمية أو التدريبية للمتعلمين أو المتدربين في أي وقت وفي أي مكان باستخدام تقنيات المعلومات والاتصالات التفاعلية مثل ( الإنترنت ، القنوات المحلية ، البريد الإلكتروني ، الأقراص الممغنطة ، أجهزة الحاسوب .. الخ ) لتوفير بيئة تعليمية تعلمية تفاعلية متعددة المصادر بطريقة متزامنة في الفصل الدراسي أو غير متزامنة عن بعد دون الالتزام بمكان محدد اعتماداً على التعلم الذاتي والتفاعل بين المتعلم والمعلم " .
13. وبالاستفادة مما سبق وبناء على الإمكانات المتاحة في التعليم ولحداثة التعليم الإلكتروني في المملكة العربية السعودية يرى الكاتب بأن التعليم الإلكتروني " طريقة لتقديم الخبرات التعليمية في بيئة تعليمية / تعلمية تفاعلية متعددة المصادر بالاعتماد على الحاسب الآلي وشبكات الانترنت ؛ مما يؤدي إلى تجاوز مفهوم عملية التعليم والتعلم جدران الفصول الدراسية ويتيح للمعلم دعم ومساعدة المتعلم في أي وقت سواء بشكل متزامن أو غير متزامن "
14. انواع التعليم الالكترونيأولاً : التعليم الإلكتروني المتزامن Synchronous E-learning ثانياً : التعليم الإلكتروني غير المتزامن Asynchronous E-learning ) )
15. النوع الاولأولاً : التعليم الإلكتروني المتزامن Synchronous E-learning : وهو التعليم على الهواء الذي يحتاج إلى وجود المتعلمين في نفس الوقت أمام أجهزة الكمبيوتر لإجراء النقاش والمحادثة بين الطلاب أنفسهم وبينهم وبين المعلم عبر غرف المحادثة ( (chatting أو تلقي الدروس من خلال الفصول الافتراضية (virtual classroom) أو باستخدام أدواته الأخرى . ومن ايجابيات هذا النوع من التعليم حصول المتعلم على تغذية راجعة فورية وتقليل التكلفة والاستغناء عن الذهاب لمقر الدراسة ، ومن سلبياته حاجته إلى أجهزة حديثة وشبكة اتصالات جيدة . وهو أكثر أنواع التعليم الإلكتروني تطوراً و تعقيداً ، حيث يلتقي المعلم و الطالب على الإنترنت في نفس الوقت ( بشكل متزامن ) .
16. ماهي ادوات التعليم الالكتروني المتزامن؟اللوح الأبيض (Whit Board ) الفصول الافتراضية (virtual classroom) المؤتمرات عبر الفيديو ( Videoconferencing ) المؤتمرات عبر الصوت ( Audio conferencing ) غرف الدردشة (Chatting Rooms)
17. النوع الثانيثانياً : التعليم الإلكتروني غير المتزامن Asynchronous E-learning ) ) : وهو التعليم غير المباشر الذي لايحتاج إلى وجود المتعلمين في نفس الوقت، ومن ايجابيات هذا النوع أن المتعلم يحصل على الدراسة حسب الأوقات الملائمة له ، وبالجهد الذي يرغب في تقديمه ، كذلك يستطيع الطالب إعادة دراسة المادة والرجوع إليها إلكترونيا كلما احتاج لذلك . ومن سلبياته عدم استطاعة المتعلم الحصول على تغذية راجعة فورية من المعلم، كما انه قد يؤدي إلى الانطوائية لأنه يتم في عزله .
18. ماهي أدوات التعليم الإلكتروني غير المتزامن؟البريد الالكتروني ( E-mail) الشبكة النسيجية ( World wid web ) القوائم البريدية (Mailing list ) مجموعات النقاش ( Discussion Groups) نقل الملفات ( File Exchange) الأقراص المدمجة ( CD )
19. طرق توظيف التعليم الإلكتروني في التدريس
20. النموذج المساعدالنموذج المساعد أو المكمل ( Adjunct ) : وهو عبارة عن تعليم الالكتروني مكمل للتعليم التقليدي المؤسس على الفصل حيث تخدم الشبكة هذا التعليم بما يحتاج إليه من برامج وعروض مساعدة ، وفيه توظف بعض أدوات التعليم الالكتروني جزئياً في دعم التعليم الصفي التقليدي وتسهيله ورفع كفاءته . ومن أمثلة تطبيقات النموذج المساعد ما يلي : قيام المعلم قبل تدريس موضوع معين بتوجيه الطلاب للاطلاع على درس معين على شبكة الانترنت أو على قرص مدمج . قيام المعلم بتكليف الطلاب بالبحث عن معلومات معينة في شبكة الانترنت . ج - توجيه الطلاب بعد الدرس للدخول على موقع على الانترنت وحل الأسئلة المطروحة على هذا الموقع ذات الصلة بالدرس .
21. النموذج الممزوجالنموذج المخلوط ( الممزوج ) ( Blended ) : وفيه يطبق التعليم الالكتروني مدمجاً مع التعليم الصفي ( التقليدي ) في عمليتي التعليم والتعلم ، بحيث يتم استخدام بعض أدوات التعليم الالكتروني لجزء من التعليم داخل قاعات الدرس الحقيقية ، ويتحمس كثير من المتخصصين لهذا النموذج ويرونه مناسبته عند تطبيق التعليم الالكتروني ،باعتبار أنه يجمع ما بين مزايا التعليم الالكتروني ومزايا التعليم الصفي .
22. ومن أمثلة تطبيقات النموذج الممزوج ما يلي : 1- يتم تعليم درس معين أو أكثر من دروس المقرر داخل الصف الدراسي دون استخدام أدوات التعليم الالكتروني ، وتعليم درس آخر أو بعض دروس المقرر باستخدام أدوات التعليم الالكتروني ، ويتم التقويم باستخدام أساليب التقويم التقليدي و الالكتروني تبادلياً . 2- يتم تعليم درس معين تبادلياً بين التعليم الصفي والتعليم الالكتروني ، كأن تبدأ بتعليم الدرس داخل الصف ، ثم تستخدم التعليم الالكتروني ، ومثال ذلك بأن تشرح درس معين مثل درس في الدول المثلثية ، ثم تنتقل إلى احد المواقع لترى بعض الأمثلة على الدول المثلثية ثم تعود إلى الكتاب وتكمل الدرس وهكذا .
23. النوذج الخالصالنموذج الخالص ( المنفرد ) ( Totally online ) : وفيه يوظف التعليم الالكتروني وحده في انجاز عملية التعليم والتعلم ، حيث تعمل الشبكة كوسيط أساسي لتقديم كامل عملية التعليم . ومن أمثلة تطبيقات النموذج الخالص ما يلي : 1- أن يدرس الطالب المقرر الالكتروني انفرادياً عن طريق الدراسة الذاتية المستقلة ، ويتم هذا التعليم عن طريق الشبكة العالمية للمعلومات ( الانترنت ) أو الشبكة المحلية . 2- أن يتعلم الطالب تشاركياً من خلال مشاركته لمجموعة معينة في تعلم درس أو انجاز مشروع بالاستعانة بأدوات التعليم الالكتروني التشاركية مثل ( غرف المحادثة - مؤتمرات الفيديو ) .
24. الاستعداد للتعليم الالكترونيإن للتعليم الإلكتروني أيضا عناصر رئيسة يتكون منها، وهي : التكلفة أو التمويل، و المدخلات ، و النتائج المتوخاة ، و العائد . وبالنسبة للبنية التحتية، فيرى العديد من الخبراء، أنها لا تشكل في الوقت الراهن عائقا لدى معظم الدول العربية، فتقنية المعلومات والاتصالات وصلت مستوى معقولا في دول الخليج .
25. ماهي الطريقة التي تساعد على البدء بطريقة منطقية متقنة في تطبيق نظام التعليم الإلكتروني؟الخطوة الأولى : التعليم الإلكتروني كما هو معلوم نظام تطوره وتديره وتشرف عليه جهتين رئيستين هما الجهة التربوية التعليمية والجهة التقنية . وبالتالي فلا غنى لأحدهما عن الأخر لتطبيق هذا النظام في أي مؤسسة تعليمية .
26. الخطوة الثانية : وضع خطة واضحة المعالم تحتوي على تعريف المشروع وأهدافه ووسائل تطبيقه ومراحل التطبيق مراعيا فيه كل المؤثرات الداخلية والخارجية . الخطوة الثالثة : نشر الوعي لدى منسوبي التربية والتعليم بماهية التعليم الإلكتروني وأهمية بالنسبة للمرحلة القادمة من تطور النظام التعليمي، وكيف أنه سيسهم في تسهيل أعمالهم وتحسين أدائهم .
27. الخطوة الرابعة : تجهيز البنية التحتية وفق الخطة ولا بأس بأن يتجزأ التجهيز إلى مراحل أيضا وفق مقتضيات كل مرحلة من مراحل تطبيق الخطة . الخطوة الخامسة : توفير الأجهزة والبرمجيات والأدوات اللازمة لتنفيذ كل مرحلة من المراحل
28. الخطوة السادسة : ابدأ بتدريب منسوبي التربية والتعليم على استخدامات الحاسب الآلي وإجادة استخدام التطبيقات التي سيحتاجونها في نظامهم التعليمي الجديد، وركز على الدورات التي تعني بإتقان استخدام مهارات الحاسب في عرض الحصص في الفصول الإلكترونية وإدارتها . الخطوة السابعة : وضع برنامجا واضحا يحتوي على إجراءات إلزامية تضمن تطبيق المنسوبين لما تعلموه في تنفيذ أعمالهم .
29. الخطوة الثامنة : ابدأ بتطبيق النظام بشكل محدود ( في فصل واحد في أحد الصفوف، أو في فصل واحد في كل صف على الأكثر ) حسب نجاحاتك في تنفيذ الخطوات السابقة، وهذه الطريقة تضمن لك التأكد من سلامة مراحل التنفيذ بالإضافة إلى التأكد من استعداد منسوبي المدرسة للمضي قدما في دعم وتنفيذ المشروع . الخطوة التاسعة : أعد تنفيذ الخطوة الخامسة وتدرج في تنفيذها كلما أعطتك التقارير والإحصاءات نتائج إيجابية تفيد بمستويات عالية من الاستفادة من الأدوات السابقة .
30. الخطوة العاشرة : أن يتم تقديم دراسات تقويمية وفق فترات زمنية محددة، فهذه الدراسات تساعد كثيرا في ثبات نمو المشروع دون إخفاقات . الخطوة الحادية عشرة : تأكد باستمرارعلى حصولك للمعرفة التامة بكل جديد في مجال التعليم، واطلع عليه منسوبيك أولا بأول، فالتعليم الإلكتروني ليس له حدود طالما ارتبط مصيره بالتطور التقني .
31. ما هي فوائد التعليم الالكتروني؟(1) زيادة إمكانية الاتصال بين الطلبة فيما بينهم ، وبين الطلبة والمدرسة . (2) المساهمة في وجهات النظر المختلفة للطلاب . (3) الإحساس بالمساواة . (4) سهولة الوصول إلى المعلم . (5) إمكانية تحوير طريقة التدريس . (6) ملائمة مختلف أساليب التعليم . (7) المساعدة الإضافية على التكرار
32. تابع فوائد التعليم الالكتروني(Cool توفر المناهج طوال اليوم وفي كل أيام الأسبوع (24 ساعة في اليوم 7 أيام في الأسبوع ) . (9) الاستمرارية في الوصول إلى المناهج . (10) عدم الاعتماد على الحضور الفعلي . (11) سهولة وتعدد طرق تقييم تطور الطالب . (12) الاستفادة القصوى من الزمن . (13) تقليل الأعباء الإدارية بالنسبة للمعلم . (14 ) تقليل حجم العمل في المدرسة .
33. ماهو دور المعلم في التعليم الالكتروني؟قد يتبادر إلى ذهن من يقرأ عنوان الموضوع، أننا بإدخال تقنية الحاسب و التعليم الالكتروني نلغي دور المعلم في العملية التربوية التعليمية ....... فالتعليم الإلكتروني لا يعني إلغاء دور المعلم بل يصبح دوره أكثر أهمية وأكثر صعوبة فهو شخص مبدع ذو كفاءة عالية يدير العملية التعليمية باقتدار ويعمل على تحقيق طموحات التقدم والتقنية . لقد أصبحت مهنة المعلم مزيجا من مهام القائد ومدير المشروع البحثي والناقد والموجه .
34. 1- أن يعمل على تحويل غرفة الصف الخاصة به من مكان يتم فيه انتقال المعلومات بشكل ثابت وفي اتجاه واحد من المعلم إلى الطالب إلى بيئة تعلم تمتاز بالديناميكية وتتمحور حول الطالب حيث يقوم الطلاب مع رفقائهم على شكل مجموعات في كل صفوفهم وكذلك مع صفوف أخرى من حول العالم عبر الإنترنت . 2- أن يطور فهما عمليا حول صفات واحتياجات الطلاب المتعلمين . 3- أن يتبع مهارات تدريسية تأخذ بعين الاعتبار الاحتياجات والتوقعات المتنوعة والمتباينة للمتلقين . 4- أن يطور فهما عمليا لتكنولوجيا التعليم مع استمرار تركيزه على الدور التعليمي الشخصي له . 5- أن يعمل بكفاءة كمرشد وموجه حاذق للمحتوى التعليمي . ومما لاشك فيه هو أن دور المعلم سوف يبقى للأبد وسوف يصبح أكثر صعوبة من السابق , فالتعليم الإلكتروني لا يعني تصفح الإنترنت بطريقة مفتوحة ولكن بطريقة محددة وبتوجيه لاستخدام المعلومات الإلكترونية وهذا يعتبر من أهم أدوار المعلم . ولأن المعلم هو جوهر العملية التعليمية لذا يجب عليه أن يكون منفتحا على كل جديد وبمرونة تمكنه من الإبداع والابتكار .
35. تحدد ادوار المعلم من منظور آخر في إطار التعليم الالكتروني بما يلي :المعلم كوسيط تربوي . المعلم كقائد ومحرك للمناقشات الصفية . المعلم كموجه تربوي . المعلم كعضو في فريق تعليمي .
36. ادوار المعلم في عصر الحاسب والانترنت ( التعليم الالكتروني ).1- تصميم التعليم . 2- توظيف التكنولوجيا . 3- تشجيع تفاعل الطلاب . 4- تطوير التعلم الذاتي للطلاب .
37. المحاور الاساسية في كفايات المعلم الالكتروني :بالاضافة للكفايات التقليدية التي يجب ان تتوفر في المعلم لابد من وجود كفايات للتعليم الالكتروني وتنحصر في : 1- كفايات في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصال . 2- كفايات معرفية بمجال التعليم الالكتروني . 3- كفايات تتعلق باستخدام الانترنت . 4- كفايات تتعلق باستخدام الحاسب الالي . 5- كفايات تتعلق بالبرمجيات . 6- كفايات تتعلق بإدارة الموقف التعليم الالكتروني .
38. معايير التعليم والتعلم الالكتروني .المعايير المتعارف عليها حاليا في مجال التعليم الالكتروني لا ترقى إلى درجة معيار مصادق عليه من قبل منظمة المعايير العالمية ISO وهي لا تزال بمثابة مواصفات او مقاييس او ارشادات .
39. أهم المؤسسات التي تعمل على إيجاد وتطوير معايير ومواصفات التعلم الالكتروني :جمعية التدريب من خلال الحاسب الالي على صناعة الطيران AICC . Institute of Electrical and Electronics Engineers جمعية مهندسي الكهرباء و الإلكترونيات المحدودة . IMS Global Learning Consortium ا لائتلاف العالمي لنظام إدارة التعلم . ( ARIADNE ) . ( ADL ) مبادرة التعلم الموزع المتقدم .
40. كيف تم التوصل الى مواصفات سكورم؟AICC+IEEE+IMS+ADL=SCORM S harable C ontent O bject R eference M odel وهي تعني نموذج مشاركة المحتوى والأشياء .
41. تسعى معايير SCORM إلى تحقيق عدد من الأهداف ومن أهمها ما يلي :الوصول Accessibility : وهو إمكانية تحديد الموقع والوصول للمحتوى التعليمي من أي مكان وفي أي وقت . قابلية التكيف Adaptability : وهي المقدرة على التكييف لمقابلة احتياجات المؤسسات والأفراد التعليمية . الإنتاجية Affordability : وهي المقدرة على زيادة الفعالية والإنتاجية بإنقاص الزمن والتكلفة التي يشتمل عليها توصيل التعليم . التحمل Durability : وهو إمكانية استخدام المحتوى حتى لو تغيرت التقنية المستخدمة في تقديمه، مثل تحديث نظم التشغيل أو نظام إدارة التعلم LMS . ق ابلية التشغيل البينية Interoperability : وهي إمكانية الاتصال بين منصات التشغيل Platforms والأدوات Tools المختلفة وان تعمل معا بكفاءة . قابلية إعادة الاستخدام Reusability : وهي إمكانية تعديل المحتوى بسهولة واستخدامه عدة مرات باستخدام أدوات ومنصات تشغيل متعددة .
42. نماذج التصميم التعليمي لبناء مقررات الكترونياً
43. التحليل وهو تحليل احتياجات النظام المكان والوقت والمواد والميزانية وقدرات الطلبة احتياجات المجتمع العمل والمهام وأهداف الطلبة
44. التصميم المصمم الجرافيكي ( اعداد الصفحة ) يعمل المصمم الجرافيكي على ترجمة و تحويل أفكار مصمم المحتوى التعليمي الى تطبيق عملي . مصمم المحتوى التعليمي ( اعداد المادة ) حسب مواصفات تفاعل ومرونة وتوازن .
45. التخطيط انشاء وثيقة مخطط سير العمل تشكيل فريق العمل جدول أعمال و نشاطات المشروع
46. التطويريقوم المطورون في هذه المرحلة بالعمل على تحويل و تطبيق الأفكار و المفاهيم التي اوصى بها خبير المادة ومصممي المحتوى على شكل منتج تعليمي متكامل . ويتضمن وضع الخطط للمصادر المتوافرة ، وإعداد المواد التعليمية .
47. التطبيقيتضمن تسليم وتنفيذ وتوزيع المواد والأدوات التعليمية . وهذه المرحلة تعتمد على مساعدة المتدربين على التعرف على طبيعة المنهج ( المحتوى الإلكتروني الجديد ) و العمل على تدريبهم و التأكد من قدرتهم على استخدام المحتوى بالطريقة الصحيحة و التي تضمن تحقيق أكبر قدر من الفائدة .
48. التقييمويتضمن التقويم التكويني للمواد التعليمية ، ولكفاية التنظيم بمقرر ما ، وكذلك تقويم مدى فائدة مثل هذا المقرر للمستهدف ( الطلبة ) ، ومن ثم إجراء التقويم النهائي أو الختامي . تعتمد هذه المرحلة على تطبيق او تشغيل المحتوى التعليمي و قياس اداءه ومدى تأثيره ،و عملية التقييم تمر بعدة مراحل منها : 1- مدى تفاعل المتدرب مع المحتوى التعليمي 2- قياس حجم المعرفة المكتسبة من استخدام المحتوى التعليمي ومدى الإنجاز المتحقق نتيجة لذلك 3- قياس مدى التغيير الحاصل السلوك العام ، موقف و اداء المتدربين نتيجة استخدامهم المحتوى التعليمي 4- قياس مدى تأثير المحتوى التعليمي على البيئة التعليمية المحيطة بمجل تطبيق المحتوى الإلكتروني .
49. عند تطبيق معايير الجودةلا بد من مراعاة الكثير من الأمور عند البدء بإنشاء محتوى الكتروني متكامل ومن اهم هذه الامور ما يلي : - معرفة طبيعة المستفيدين من المحتوى الإلكتروني . - معرفة الكاملة بالحلول و الاقتراحات الصادرة من خبراء التعليم و مراعاتها في انشاء المحتوى . - انشاء دراسة و تقييم حول مدى تقبل و اهمية المحتوى الإلكتروني في اثراء العملية التدريبية و التعليمية .
50. يجب اخذ نتائج الدراسة و العمل على تطبيقها خلال مراحل بناء المحتوى الإلكتروني مراعاة المعايير التالية 1- الاستفادة من المعلومات التي تم تطويرها مسبقاً من أجل إنجاز دروس جديدة، لمعرفة ماذا أنتج الآخرون في ذلك ومن ثم العمل على التطوير . 2- العمل على وجود قائمة المحتويات الرئيسية التي يجب أن تنقل المتصفح إلى عدد من الصفحات القصيرة، وبخاصة في الحالات التي تطول فيها المعلومات في صفحة ما، الأمر الذي يتمكن الطالب معه من الانتقال إلى المعلومات المحددة حسب حاجته . 3- عدم اللجوء و الحاجة للإستعمال غير الضروري للرسومات البيانية الكبيرة الحجم أو إضافة مقاطع مرئية ( فيديو ) ، صوتية او حركية غير ملائمة للعرض، فالصفحات التي يحتاج تنزيلها إلى وقت طويل تؤدي إلى ملل الطلبة ، المتعلمين أو المتدربين مما قد يضرهم الى عدم الاسمرار في المشاهدة و متابعة الدرس .
51. 4- زيادة أو تغيير المعلومات حسب الحاجة مع مراعات أهمية التوقيت الزمني، والتأكد بشكل دوري من استمرارية الموقع ومفاتيحه الرئيسة . 5- وضوح الأهداف العامة للمحتوى بشكل عام و كل المراجع التي يمكن الاستفادة منها 6- الاعتماد على الكائن التعليمي كمحتوى متكامل لكل درس داخل المحتوى . 7- وجود اختبارات ذاتية في نهاية كل كائن تعليمي ( الدرس ) تهدف الى اثراء المعلومات المتلقاة من قبل المتدرب . 8- الحرص على ترك مساحات خالية على جوانب التصميم بحيث يشعر المتدرب او المدرس بعدم اكتظاظ الشاشة و بالتالي الشعور بعدم السهولة و الانسياب بالتعامل مع المحتو الإلكتروني .
52. 9- التأكد من وجود الاختبارات في نهاية كل جزئية ( او على مستوى المحتوى كامل ) ،تكون شاملة لكل الأهداف و المواضيع الهامة داخل الجزئية التعليمية ( أو المحتوى كامل ) . 10- العمل على تحفيز الطالب على القيام بواجبات منزلية وإرسالها الكترونيا . 11- التأكد من قابلية المحتوى ان يعرض من خلال المتصفح ( من خلال شبكة الانترنت ) او من خلال القرص المدمج ( CD,DVD ) . 12- التأكد من مطابقة المخرج ( المنتج ) النهائي من المحتوى الإلكتروني وملائمته لأنظمة ادراة المقررات مثل ( Blackboard,Webct .. ,etc ) ، من خلال تطبيق المعايير الازمة مثل ( SCORM ) .
53. • تأكد من حجز مساحة بيضاء بمقدار تقريباً 25% من الصفحة . • لتفعيل التعاون ( cooperation ) اقترح بعض المواضيع لمناقشتها في ساحة الحوار ( المنتدى ) • يجب أن تحزم المقرر باستخدام معايير تحزيم معروفة مثل ( IEEE, IMS, SCORM ). • انتبه لحجم ملف الحزمة .
54. كيفية الدخول الى بوابة التعليم الالكترونيشرح نظري من خلال الانترنت والدخول على بوابة التعليم الالكتروني http :// ed . edu . sa / learningGate / الدخول على نظام ادارة التعلم . انشاء مدونة معلم كيفية نظام الاختبارات الالكترونية .
55. تم توظيف مخرجات نظام ادارة التعليم في بوابة التعلم الإلكتروني، ويمكن للمعلم استخدام هذا النظام في حالتين : 1) الحالة الأولى ( نشر دروس لا منهجية ) ( اثرائية للمنهج ): وهي عبارة عن نشر دروس ترتكز على تقنيات web 2.0 ويستطيع المعلم القيام بنشر هذه الدروس كالتالي : تظهر لك الصفحة الرئيسة لبوابة التعلم الإلكتروني قم بتسجيل الدخول للنظام بصلاحية معلم اسم المستخدم : Teacher1 وكلمة المرور : Teacher1 بعد ذلك يستطيع المعلم نشر الدروس بعدة طرق في النظام
56. الطريقة الأولى : استخدام أدوات المحرر التي تم توظيفها في البوابة حيث يستطيع المعلم استخدام هذه الأدوات لنشر وتنسيق الدروس وإرفاق الصور والملفات وغيرها ومن ثم وضع أسئلة على الدرس علما انه قد تم تطوير نظام خاص بوضع الأسئلة يحوي كافة أنواع الأسئلة . الطريقة الثانية : استخدام التطبيقات المكتبية مثل برنامج محرر النصوص ( Word ) والجداول الإلكترونية ( Excel ) والمفكرة الإلكترونية ( OneNote ) ، حيث تم توظيف احدث هذه التطبيقات للنشر ضمن نظام إدارة المحتوى وهو ( Microsoft Office 2007 ) والذي يحوي ( Microsoft Office Word 2007 ) و ( Microsoft Office Excel 2007 ) و ( Microsoft Office PowerPoint 2007 ) و ( Microsoft Office OneNote 2007 )
57. 2) الحالة الثانية ( نشر دروس منهجية ) : وهي عبارة عن نشر دروس منهجية يقوم المعلم ببنائها باستخدام أدوات بناء المحتوى التعليمي التي تم شرح معظمها . هنا، حيث يستطيع المعلم استخدام هذه الأدوات لتأليف الدروس ومن ثم تجميعها حسب المعايير العالمية , وبعد ذلك رفعها للنظام وتعيينها للطلاب حسب الصلاحيات المخولة للمعلم، ويوفر النظام مجموعة من المكتبات التي تعين المعلم على النشر فيها ويتيح له مكتبة خاصة يستطيع رفع دروسه فيها أو استخدام المكتبات العامة لتعيين الدروس منها

عصمت سالم جمعان

المساهمات : 7
تاريخ التسجيل : 18/12/2013
العمر : 24

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى