خصائص التعليم الالكترونى ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

خصائص التعليم الالكترونى ؟

مُساهمة  فاطمة السيد رجب في الخميس ديسمبر 19, 2013 4:39 pm

التدريب المعتمد على الحاسب أو الإنترنت
Web/Computer-based Training

يمتاز هذا النوع من التعليم بالتالي:

1- سرعة تعلم اختيارية : أن المتعلم له مطلق الحرية في اختيار الوقت المناسب
للتعلم و السرعة المناسبة في الانتهاء من الوحدات التعليمية و الدروس.

2- التعليم الذاتي :حيث يعتمد المتعلم على نفسه في فهم المعلومة و استيعابها و
يستطيع إعادة الدرس أو التمارين عدد من المرات من غير الارتباط بالمجموعة.

3- منظم جد ا: تمتاز المواضيع التعليمية المطروحة في هذا النموذج بأنها ذات
إجابات واضحة لا تحتاج إلى التحليل أو التفصيل و يستطيع مطوري هذا
النوع من التعليم توقع ردود فعل المتعلم أو الطالب و صياغة ردود فعل
مناسبة بناء على أدائهم.


خصائصه:

2. أنظمة دعم الأداء الإلكترونية على الحاسب أو الإنترنت
Web/Electronic Performance Support Systems

يختص هذا النوع من التعليم بالتالي:

1- يقوم المتعلم بتحديد كيفية و مقدار المعلومات التي يمكن الاطلاع عليها من
النظام.
2- يقوم المتعلم بالاعتماد على نفسه في حل المشاكل.

3- يستخدم المتعلم النظام في الوقت المناسب بمعنى أنه يمكن الوصول للنظام في
الوقت و المكان الذي يريده و فورا.








3. الفصول التخيليّة الغير متزامنة Web/Virtual Asynchronous
Classroom

خصائصه:
يمتاز هذا النوع من التعليم بالتالي:
1. التعليم الجماعي: حيث يتواصل الطلبة مع بعضهم البعض لعمل المشاريع و حل
الواجبات و أيضا للاستفسار و مساعدة الآخرين.

2. التعلم في أي وقت : يقوم الطلبة و المعلم بالولوج للإنترنت في الأوقات التي
تناسبهم.

3. تعليم مهارات عالية المستوى مثل التحليل، و التأليف، والتقييم.



4. الفصول التخيليّة ا لمتزامنة Web/Virtual Synchronous
Classroom
خصائصه:
يمتاز هذا النوع من التعليم بالتالي:

1. التعليم الجماعي: حيث يتواصل الطلبة مع بعضهم البعض لعمل المشاريع و حل
الواجبات و أيضا للاستفسار و مساعدة الآخرين.

2. التعلم في وقت محدد : يقوم الطلبة و المعلم بالولوج للإنترنت في أوقات معلومة و
محددة.
3. تعليم مهارات عالية المستوى مثل التحليل، و التأليف، والتقييم.








ولقد حددت الكثير من الهيئات العالمية المهتمة بالمعلم مثل المجلس القومي اعتماد برامج إعداد المعلمين
والمنظمة الدولية للتقنيات في التعليم ،
(Teacher Education (NCATE
، International Society for Technology in Education(ISTE
عدة معايير مرتبطة بتكنولوجيا التعليم للمعلمين ومؤشرات تحقيقها، يجب أن يلموا بها وأن يعرفوها ويوظفوها جيداً في العملية التعليمية من خلال برامج إعدادهم
Educational Technology Standards and Performance
ومن هذه المعايير فهم طبيعة التكنولوجيا، ،Indicators for All Teachers
تخطيط وتصميم بيئات التعلم، التقييم والتقويم، ومراعاة الموضوعات الأخلاقية
والقانونية والإنسانية.

ولابد من أن تعكس برامج إعداد المعلم هذه المعايير، وبالتالي ظهرت الحاجة
إلى إعادة النظر في برامج إعداد المعلم بكليات التربية، لتوائم هذه التغيرات في
مجال تكنولوجيا التعليم، آما أصبح إتقان المعلم لمهارات المعلوماتية والتعامل مع
المستحدثات التكنولوجية برامج متطلباً أساسياً من متطلبات إعداد المعلم وتدريبه،
إلى ، وبالتالي تغيرت وظائف المعلم في ظل نظام التعلم الإلكتروني
التخطيط للعملية التعليمية وتصميم بيئات التعلم النشط، إضافة لكونه باحثاً ومديراً
وميسراً وموجهاً وتكنولوجياً، كما أنه ينبغي أن يتقن مهارات التواصل والتعلم
الذاتي والتفكير الناقد، وغيرها من الأدوار والوظائف الجديدة التي ينبغي الاهتمام
بتدريب المعلم عليها مستقبلاً.

أدوار ووظائف المعلم المستقبلية:
إن التحول من نظام التعلم التقليدي والذي يعتبر المعلم محور العملية
التعليمية، وبالتالي فإن له وظائف معروفة ومحددة، إلى نظام التعلم الإلكتروني
والذي يقوم على مبدأ هام وهو الوصول بالتعلم للمتعلم بصرف النظر عن مكانه وفي أي وقت يناسبه، عادة يتطلب تحولاً جذرياً في أدوار المعلم
المتعارف عليها في ظل التعلم التقليدي، إلى أدوار ووظائف جديدة في ظل التعلم
الإلكتروني، ينبغي على المعلم أن يتقن هذه الأدوار والوظائف، ويمكن توضيح هذه الأدوار فيما يلي
1- باحث:
وتأتي هذه الوظيفة في مقدمة الوظائف التي ينبغي أن يقوم بها المعلم، وتعني
البحث عن ما هو جديد ومتعلق بالموضوع الذي يقدمه لطلابه، وكذلك ما هو
متعلق بطرق تقديم المقررات خلال الشبكة.
2- مصمم للخبرات التعليمية:
للمعلم دور مهم في تصميم الخبرات والنشاطات التربوية التي يقدمها لطلابه،
وذلك لأن هذه الخبرات مكملة لما يكتسبه المتعلم داخل أو خارج القاعات الدراسية،
آما أن عليه تصميم بيئات التعلم الإلكترونية النشطة بما يتناسب واهتمامات
الطلاب.
3- تكنولوجي:
فهناك الكثير من المهارات التي يجب أن يتقنها المعلم للتمكن من استخدام
الشبكة في عملية التعلم، مثل إتقان إحدى لغات البرمجة، وبرامج تصفح المواقع،
واستخدام برامج حماية الملفات ، والمستحدثات التكنولوجية وغيرها.
4- مقدم للمحتوى:
إن تقديم المحتوى من خلال الموقع التعليمي لابد من أن يتميز بسهولة
الوصول إليها واسترجاعها والتعامل معها، وهذا له ارتباط كبير بوظيفة المعلم
كمقدم للمحتوى من خلال الشبكة، وهذه الوظيفة لها كفايات عديدة عليه أن يتقنها.
5- مرشد وميسر للعمليات:
فالمعلم لم يعد هو المصدر الوحيد للمعرفة، ولم تعد وظيفته نقل المحتوى
للمتعلمين، وإنما أصبح دوره الأكبر في تسهيل الوصول للمعلومات، وتوجيه
وإرشاد المتعلمين أثناء تعاملهم مع المحتوى من خلال الشبكة، أو من خلال
تعاملهم مع بعضهم البعض في دراسة المقرر، أو مع المعلم.
6- مقوم:
وبالتالي فعليه أن يتعرف على أساليب مختلفة لتقويم طلابه من خلال الشبكة،
وأن تكون لديه القدرة على تحديد نقاط القوة والضعف لدى طلابه، وتحديد البرامج
الإثرائية أو العلاجية المطلوبة.
7- مدير أو قائد للعملية التعليمية:
فالمعلم في نظم التعلم الإلكتروني من خلال الشبكة يعد مديراً للموقف
التعليمي، حيث يقع عليه العبء الأكبر في تحديد أعداد الملتحقين بالمقررات
الشبكية ومواعيد اللقاءات الافتراضية وأساليب عرض المحتوى وأساليب التقويم
وطريقة تحاور المتعلمين معاً .


الكفايات اللازمة للمعلم:
وفي ضوء ما سبق من تحديد لأدوار ووظائف المعلم المستقبلية في ظل التعلم
الإلكتروني عبر الشبكة، يمكن تحديد الكفايات اللازمة للمعلم في مجال التعلم
الإلكتروني في:
أولاً: الكفايات العامة:
هناك كفايات عامة ينبغي إلمام المعلم بها، تتمثل في:
1- كفايات متعلقة بالثقافة الكمبيوترية:
مثل معرفة المكونات المادية للكمبيوتر وملحقاته، التعرف على برمجيات
التشغيل والوسائط التي يعمل بها الكمبيوتر، الاستخدامات المختلفة للكمبيوتر في
العملية التعليمية والحياتية المختلفة،الفيروسات وطرق الوقاية منها ، معرفة
المصطلحات المستخدمة في مجال الكمبيوتر.
2- كفايات متعلقة بمهارات استخدام الكمبيوتر:
مثل استخدام لوحة المفاتيح والفأرة، كيفية التعامل مع وحدات الإدخال
والإخراج، كيفية التعامل مع سطح المكتب والملفات والبرامج سواء بالحفظ أو
النقل أو الحذف أو التعديل، التعامل مع وحدات التخزين، استخدام مجموعة برامج
الأوفيس، والتغلب على المشكلات الفنية التي تواجهه أثناء الاستخدام.
3- كفايات متعلقة بالثقافة المعلوماتية:
مثل التعرف على مصادر المعلومات الإلكترونية، استخدام شبكة الإنترنت في
العملية التعليمية من بحث وبريد إلكتروني وغيرها من استخدامات الإنترنت
التعليمية، القدرة على تقييم مصادر المعلومات الإلكترونية المتاحة عبر الإنترنت،
معرفة المبادئ الأساسية للتصميم التعليمي، تصميم ونشر الصفحات التعليمية على
الإنترنت، استخدام الوسائط المتعددة في عملية التعلم، واستخدام المصطلحات
المتعلقة بتكنولوجيا المعلومات.
ثانياً: كفايات التعامل مع برامج وخدمات الشبكة:
وتتمثل هذه الكفايات في:
إجادة اللغة الإنجليزية.
التعامل مع نظام التشغيل ويندوز وإصداراته المختلفة.
استخدام محركات البحث المختلفة للوصول إلى المعلومات التي يحتاجها.
التعامل مع الخدمات الأساسية التي تقوم عليها التطبيقات التربوية للشبكة، مثل
خدمة البحث، البريد الإلكتروني، المحادثة، نقل الملفات، والقوائم البريدية.
القدرة على إنزال الملفات من الشبكة وحفظها.
القدرة على تحميل الملفات إلى الشبكة ونشرها.
إتقان إحدى لغات البرمجة لتصميم الصفحات والمواقع التعليمية.
القدرة على المشاركة في مجموعات النقاش المتاحة عبر الإنترنت.
القدرة على ضغط أو فك الملفات من وإلى الشبكة .
إنشاء الصفحات والمواقع التعليمية ونشرها وتحديثها آل فترة. ·
الدخول للمكتبات العالمية وقواعد البيانات.
التحقق من مهارات المتعلمين التكنولوجية والفنية اللازمة للتعامل مع المقررات
الإلكترونية.
ثالثاً: كفايات إعداد المقررات إلكترونياً:
وتتضمن عدد من الكفايات الرئيسية هي:
1- كفايات التخطيط:
وتتضمن مجموعة من الكفايات الفرعية المتمثلة في:
تحديد الأهداف العامة للمقرر المراد إعداده إلكترونياً.
تحديد مدى ملائمة المقرر لطرحه على الشبكة.
تحديد من هم المستفيدين من المقرر؟، وخبراتهم السابقة وخصائصهم النفسية
والاجتماعية.
تحديد المتطلبات المادية والبشرية اللازمة لإعداد المقرر إلكترونياً.
تحديد فريق عمل إنجاز المقرر إلكترونياً وتحديد مهام آل عضو بالفريق.
تحديد جدول زمني لإنجاز المهام الموكلة لكل عضو بفريق العمل.
2- كفايات التصميم والتطوير:
وتتضمن مجموعة من الكفايات الفرعية المتمثلة في:
تحديد الأهداف التعليمية للمقرر الإلكتروني.
تحديد استراتيجيات التدريس اللازمة لتحقيق أهداف المقرر.
تحديد أنشطة التعلم التي تشجع التفاعل بين المتعلمين.
تحديد الوسائل المتعددة التي ستضمن في المقرر الإلكتروني.
إعداد السيناريو التعليمي للمقرر الإلكتروني.
تحديد أساليب التفاعل الإلكتروني بين المتعلمين وبعضهم البعض وبينهم وبين
المعلم، وبينهم وبين مواد التعلم.
تحديد أساليب التغذية الراجعة.
تحديد الوصلات الإلكترونية بين مكونات المقرر الإلكتروني.
3- كفايات التقويم:
وتتضمن مجموعة من الكفايات الفرعية المتمثلة في:
استخدام وتطبيق أساليب مختلفة للتقويم الإلكتروني من خلال الشبكة.
تحديد نقاط القوة والضعف لدى الطلاب.
إعداد برامج إثرائية وعلاجية للطلاب.
وضع معايير علمية يتم في ضوئها تقويم الطلاب.
تقديم التغذية الراجعة للطلاب.
4- كفايات إدارة المقرر على الشبكة:
وتتضمن مجموعة من الكفايات الفرعية المتمثلة في:
القدرة على تنظيم الوقت لتقديم المقرر من خلال الشبكة.
تهيئة الطلاب لتحمل مسئولية التعلم من خلال المقررات الإلكترونية عبر الشبكة.
تزويد الطلاب بالمصادر الكافية للتعلم من خلال الشبكة.
تتبع أداء الطلاب ومدى تقدمهم في التعلم لتقديم المشورة والنصح.
تشجيع التفاعل مع المقررات الإلكترونية.
تشجيع التفاعل بين الطلاب بعضهم البعض، وبينهم وبين المعلم.
إدارة النقاش في مجموعات النقاش المتاحة عبر الشبكة.
إدارة المقرر إلكترونياً من خلال الشبكة.__

دور الطالب :
لقد تغيرت النظرة حول الدور الذي كان يقوم به المتعلم و ذلك بعد دمج التقنية
ووسائل الاتصال بالعملية التعليمية ، وتطبيق النظريات الحديثة في التعليم، فلقد كان
دوره المتلقي للمعلومات يقوم بعملية حفظھا واسترجاعھا في وقتھا ، عنصر
سلبي في العملية التعليمية ، لا يشارك ولا يتفاعل . تصله المعلومة جاھزة ، بنفسھا ، وفي عصرنا الحاضر عصر الثورة المعلوماتية تغير دور المتعلم
دور المتعلم في التعلم الإلكتروني:-
وأصبح محور العملية التعليمية ، وأصبح عليه واجب ات لابد أن يقوم بھا ليواكب
مجريات التغير في جوانب العملية التعليمية الأخرى وبالتالي يتحقق لھ النجاح
والتوازن . كما أصبح المتعلم اليوم ھو الباحث والمنقب للمعلومة يتعاون مع زملائه
مستعينا بخبراته السابقة لتعلم الخبرات الجديدة التي قد تكون على ھيئة حل
للمشكلات التي تعترضه " وبناء على ما سبق فإن موقف المتعلم ھنا يمكن وصفه
بأنه موقف نشط فعال لا سلبي لأنه يتضمن مشاركته في عملية التعليم وليس مجرد
ممتص للمعلومات التي تلقي إليه من المدرس ، ومن ھنا جاءت فكرة تفريد التعليم "


شروط لنجاح العملية التعليمية الإلكترونية هي:
1- تحديد الأهداف التعليمية
2- قبول إجابات وأفكار ونتائج متنوعة بدلا من نتيجة واحدة للجميع.
3- إنتاج المعرفة بدلا من توصيل المعرفة ونقلها.
4- تقويم المهمة التعليمية التعليمة بدلاً من تقويم مستوي المعرفة.

فاطمة السيد رجب

المساهمات : 6
تاريخ التسجيل : 03/12/2013
العمر : 24

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى